تسجيل الدخول

الإعلان عن موسم الذكرى العاشرة لدار الأوبرا السلطانية مسقط

الثلاثاء 2 نوفمبر 2021

دار الأوبرا السلطانية مسقط

تعلن عن ​​ برامج موسمها العاشر

​​ 

ستكون التذاكر متاحة اعتبارًا من يوم 30 نوفمبر 2021

 

مع حلول موسم 2022 المميز، تفخر دار الأوبرا السلطانية مسقط بالاحتفال بمرور عشرة أعوام على افتتاحها. وتعود العروض الحية لتزيّن الموسم الجديد الذي يضمّ عشرين إنتاجًا وخمسة وثلاثين عرضًا، تشمل عرضي أوبرا، وعرضي باليه، وحفلات لثلاثة نجوم عرب، وحفلين ساهرين، وحفلين للأوركسترا السيمفونية، مع عروض للجاز، وموسيقى العالم، وأربعة عروض مذهلة من جميع أنحاء العالم.

 

العرض العالمي الأول لإنتاج دار الأوبرا السلطانية مسقط لأوبرا فيردي "ريغوليتو"

معرض فرانكو زيفيريللي

لافتتاح الموسم العاشر 2022

 

يفتتح موسم العروض الكلاسيكية أبوابه بالعرض العالمي الأول لإنتاج دار الأوبرا السلطانية مسقط لأوبرا "ريغوليتو" الرائعة التي أبدعها الأسطورة فيردي، ومن إخراج المخرج العالمي فرانكو زيفيريللي. وتُعدّ هذه الأوبرا آخر إبداعات هذا المخرج العظيم، كما يؤدي دور البطولة فيها الباريتون ليو نوتشي ليتوّج ذلك الإرث الفنّي المميّز. فتتسم لمسة فرانكو زيفيريللي الإخراجية بحيوية واضحة ورؤية استثنائية، تجسدها هذه المرّة أوركسترا وجوقة مؤسسة أرينا دي فيرونا، بقيادة المايسترو يان لاثام كونيج. (أيام 20، 21، 22 يناير)

 

ويتوازى افتتاح هذا الموسم مع إقامة معرض فريد وممتع عن حياة وأعمال المخرج المسرحي الأسطوري فرانكو زيفيريللي، يُقام في دار الفنون الموسيقية بدار الأوبرا السلطانية طوال الفترة الممتدة من 16 يناير إلى 20 مارس 2022. ويشكّل المعرض إنجازًا فنيًا هائلًا يجسّد رؤية زيفيريللي العظيمة في عالم الأوبرا. فتتجلى تلك الرؤية في المعروضات والصور ومقاطع الفيديو المصمّمة خصيصًا لدار الأوبرا السلطانية مسقط، والتي يُعرض العديد منها للمرة الأولى.

باقةٌ رائعةٌ من الإنتاجات تُزيّن موسمًا استثنائيًا:

رائعٌة فنّيةٌ من أشهر عروض الأوبرا في العالم

 

تدور أحداث أوبرا "الأرملة الطروب" حول شخصية "هانا جلافاري"، الأرملة التي تكافح للاحتفاظ بميراثها وحمايته من براثن رجال الدولة. وتتوالى أحداث الأوبرا لتكشف عن مكائد السياسة وألعاب الغزل والحبّ في حبكة درامية ممتعة تلقي الضوء على أهم عيوب الطبيعة البشرية ونقائصها. فيتميز أوبريت فرانز ليهار هذا بمقطوعاته القصيرة السريعة التي تحكي قصة رومانسية خفيفة بطابع ساخر عابث. الأوبريت من إخراج ماركو أرتورو ماريللي وتقديم دار أوبرا فيينا الشعبية. (أيام 17، 18، 19 فبراير)

 

عروض ثنائيات الباليه الساحرة

 

تطلّ علينا فرقة دار الأوبرا الأكاديمية الوطنية في بولشوي ومسرح بولشوي من بيلاروسيا في عرض الباليه الكلاسيكي الرائع "أناستازيا" للموسيقار فياتشيسلاف كوزنيتسوف. ويجسّد العمل تاريخ بيلاروسيا الثقافي الذي يُروى في إطار قصة حب أسطورية تحكيها الرقصات الجديدة التي أعدّها المصمّم يوري ترافاناس. (أيام 3، 4، 5 فبراير)

ويحمل لنا هذا الموسم أيضًا باليه "كسارة البندق" التي تتربع على قمة عروض الباليه العالمية، فلا تزال الأكثر انتشارًا وشهرة على خشبات المسارح. ولا عجب في ذلك، فالجميع يعشق فيها موسيقى تشايكوفسكي السردية الآسرة، وقصة البطلة الصغيرة الشغوفة "كلارا"، ودمية كسارة البندق السحرية التي تتحول إلى أمير مقدام، والجنيّة السحرية "شوغر بلام"، والمعركة الملحمية الشهيرة بين الفئران والجنود. هذه الباليه من تقديم دار أوبرا تبليسي ومسرح الباليه الوطني، وتصميم رقصات نينا أنانياشفيلي وأليكسي فاديشي، بقيادة المايسترو أليفتينا أيوفي. (أيام 17، 18، 19 مارس)

 

نجمان من كبار النجوم العرب

 

تضجّ أروقة الدار بالافتتاحية الأقوى للموسم الفني الجديد بصوت الفنان الساحر صابر الرباعي الذي سيقدم لجمهوره العزيز ومحبيه المُلهَمين حفلاً يلامس العواطف ويغذي الروح ويصدح فيه بأغانيه المحبوبة بصحبة أوركسترا صغيرة. (الخميس 6 والجمعة 7 يناير، الساعة 7:00 مساءً)

 

ويزداد برنامج الموسيقى العربية ثراءً هذا الموسم مع المؤلف الموسيقي وعازف البيانو وقائد الأوركسترا عمر خيرت الذي نجح في مزج الموسيقى المصرية والغربية المعاصرة ونال العديد من الجوائز عن أعماله الموسيقية المميّزة. ويحيي في هذا الموسم حفلاً موسيقيًا بمصاحبة الأوركسترا السيمفونية السلطانية العُمانية، يقدّم فيه توزيعاته الأصلية لعدد من الأعمال الخالدة للموسيقار محمد عبد الوهاب ومختارات من أشهر أعمال كوكب الشرق أم كلثوم. (يوما 24، 25 فبراير)

 

وفي الموسم نفسه، يُمتعنا المطرب اللبناني الشهير "ريّس الأغنية" ملحم زين بصوته الجبلي الساحر وأدائه البارع الذي يذكّرنا بعظماء الطرب العربي. (يوما 19، 20 مايو)

 

أربع حفلات موسيقية رائعة

 

تشارك كوكبة من ألمع النجوم في حفل موسيقي ساهر بعنوان "روائع فيردي"، حيث يقدمون أغنيات فردية وثنائية من أشهر ما أبدعه المؤلف الأسطوري. ويأتي هذا الحفل من أداء أوركسترا وجوقة مؤسسة أرينا دي فيرونا ونجوم أوبرا "ريغوليتو"، بقيادة المايسترو يان لاثام كونيج. (يوم 23 يناير)

 

وفي منتصف الموسم، تقدم أوركسترا أرمينيا الفيلهارمونية حفل "روائع دونيزيتي"، ويتضمن برنامج الحفل تقديم مختارات متنوعة من أشهر عروض أوبرا دونيزيتي على اختلاف ألوانها، من الأوبرا الهزلية إلى الأوبرا الجادة. (يوم 10 مارس)

 

ثم تستضيف الدار عازف البيانو العالمي آليكساندر مالوفييف الذي يحيي حفلًا بمصاحبة أوركسترا تتارستان الوطنية السيمفونية بقيادة مديرها الفنّي وقائدها الرئيسي المايسترو آليكساندر سلادكوفسكي. ويتضمن البرنامج مقتطفات مختارة من أروع أعمال ليست ورخمانينوف. (يوم 12 مايو)

 

بعدها تقدم دار الأوبرا السلطانية مسقط حفل الأرغن الأنبوبي السنوي بمشاركة عازفين عُمانيين وعالميين موهوبين. ويتخلل البرنامج أداء مقطوعة خاصة على الأرغن بعنوان "الأسد الحالم" من تأليف ماركو توتينو، ومقطوعات أخرى من القرن السادس عشر إلى القرن العشرين. كما تشارك في الحفل جوقة الصبيان في ميونخ والأوركسترا السيمفونية السلطانية العُمانية. (يوم 14 مايو)

 

العروض العربية

 

ينضم مؤدّون من مختلف بلدان آسيا، وأفريقيا، وأوروبا، والأمريكتين للموسيقيين العُمانيين في إحياء مهرجان عُمان العالمي للموسيقى التقليدية. ويأخذ المهرجان السنوي جماهير دار الأوبرا السلطانية مسقط على مدار يومين في رحلة إلى جميع أنحاء العالم، لاستكشاف الأغاني التقليدية والتراث الموسيقي الفريد حول العالم. (يوما 11، 12 فبراير)

 

وعقب النجاح الهائل الذي حققه عرض "كان يا ما كان" وعرض "الإبحار عبر الزمن"، تعود فرقة مسرح كركلا للاستعراض إلى دار الأوبرا السلطانية مسقط لتقديم عرض "فينيقيا.. وتستمر الأسطورة". وترتكز هذه اللوحة الفنية الراقصة على الأساطير والخرافات لتقدم عرضًا رائعًا يمزج بين المؤثرات البصرية المذهلة، والرقصات الإبداعية، والألوان الزاهية.  (أيام 24، 25، 26 مارس)

 

 

 

موسيقى الجاز وموسيقى العالم والعروض

 

تحلو عروض الجاز في موسم دار الأوبرا السلطانية مسقط مع عازف الترومبيت وفنان الجاز العالمي الحائز على جائزة "جرامي" كريس بوتّي الذي يُعتبر العازف الأكثر مبيعًا للأسطوانات في أمريكا. ومعزوفات بوتي مستوحاة من الأصول الإبداعية لموسيقى الجاز، فتتخطى كل حواجز الألوان الموسيقية. ولا شكّ أن هذا الحفل الموسيقي سيقدّم تجربة استثنائية لن ينساها كل عاشقٍ لموسيقى الجاز في مسقط. (يوما 27، 28 يناير) 

 

بالمقابل، تتردد أصداء موسيقى الفادو المذهلة بين جنبات دار الأوبرا، بعد أن ظهرت في البرتغال وانتقلت منها إلى جميع أنحاء العالم. فهذا الموسم، تستقبل دار الفنون الموسيقية بدار الأوبرا السلطانية واحدة من نخبة فنانات الفادو في العالم النجمة كارمينو التي تحلّ ضيفة على الدار مع فرقتها الموسيقية في زيارة ضمن فعاليات جولتها العالمية. (يوم 26 فبراير)

 

ويأتينا من فيتنام عرض أكروباتي موسيقي بعنوان "تيه دار" أي "الدوران حول النار"، وهو مستوحى من تقاليد القبائل التي تعيش في الجبال النائية. يشارك في هذا العرض خمسة عشر راقص أكروبات وخمسة عازفين يبدعون بتقديم رقصات فريدة رائعة الجمال. (يوما 4، 5 مارس)

 

ويزداد رونق الموسم مع فرقة غواندونغ الأكروباتية الآتية إلى جمهور الدار من الصين، فترسم لوحات فنّية رائعة تجمع بين الحركات البهلوانية ورقصات الباليه الغربية في عرض "بحيرة البجع". وتتميز هذه النسخة الاستثنائية من باليه "بحيرة البجع" لتشايكوفسكي ببراعة الرقصات من حيث التصميم الدقيق والأداء المثالي، لتكون واحدة من أمتع الإنتاجات المعروضة هذا الموسم وأبرزها. (أيام 26، 27، 28 مايو)

 

احتفالات شهر رمضان

 

تشارك مجموعة متنوعة من الفرق العُمانية والإقليمية في تقديم "ليالي الإنشاد والمدائح الصوفية". حيث ستقدم فرقة "أريج" العُمانية و “مجموعة الشيخ حامد داود ومولوية دمشق" الأمسية الإنشادية الأولى، أما الأمسية الثانية فستقدمها فرقة الشباب العُمانية "الزاوية للسماع العرفاني" و "فرقة منشدين مصر" بقيادة محمد عثمان، وبمشاركة المنشد ماهر إسماعيل.

(يوما 7 و21 أبريل)

 

التعليم والتواصل المجتمعي

 

يحمل موسم 2022 في دائرة التعليم والتواصل المجتمعي بدار الأوبرا السلطانية مسقط مجموعةً من الفعاليات المشوّقة، يكلّلها عرضٌ تقديميٌ شاملٌ لأوبرا دونيزيتي " إليزير داموريه – مصنع الأفكار". ولقد ابتكر هذا العرض مسرح تياترو سوتشيالي من كومو وأعدّه ليكون إنتاجًا مخصصًا للطلاب، من إخراج مانويل رينجا وقيادة المايسترو أدزورا ستيري. ويسرّ دار الأوبرا السلطانية مسقط أن تقدّم هذا العرض خصيصًا لطلاب المدارس، إلى جانب عرضٍ عام. (يوم 12 مارس)

 

كما يشمل برنامج التعليم والتواصل المجتمعي تقديم حفلات موسيقية على مسرح دار الفنون الموسيقية بدار الأوبرا السلطانية، بالإضافة إلى جولات تعريفية تحت إشراف مختصين، وفعاليات موسيقى الغداء في الأوبرا جالاريا، وسلسلة فعاليات موسيقى الآلة، ومحاضرات ما قبل العروض التي تسبق الإنتاجات الضخمة، وجلسات قهوة وتمر مع نجوم العروض، وعروض خاصة للمدارس، وحفلات موسيقية، وغيرها من العروض والفعاليات المباشرة، وفعاليات البيت المفتوح الزاخرة بالأنشطة العائلية الممتعة.

 

​تجدر الإشارة إلى أن جميع العروض المقدّمة ستجري مع الالتزام التام بالتدابير الاحترازية المعتمدة لمكافحة تفشي جائحة كوفيد-19. فالحفاظ على صحة جمهورنا وسلامته هو الأولوية المطلقة والدائمة للدار.​